المواضيع التى لم يرد عليها | عرض المواضيع النشطة التوقيت الحالى 21 أغسطس 2018, 7:39 pm





الرد على الموضوع  [ 5 مشاركة ] 

Share |


مش عايزة غيرك انت ج5 
الكاتب رسالة
مشرفة قسم النقد الفنى و المقالات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
473
مكان:
بلد الأحرار
الإسم الحقيقى:
سليمة مشري
الحكمة المفضلة:
الشكوى انحناء و أنا نبض عروقي الكبرياء ...
فالشكوى لغير الله مذلة
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة مش عايزة غيرك انت ج5


يتجه الجميع باتجاه محمد الذي يحاول إخفاء غيظه و رسم ابتسامة على وجهه ، يقف مرة أخرى لاستقبالهم و لكن تتغير ملامح وجهه بمجرد أنوقعت عيناه على سلمى ، لم يكن جمالها أخاذ و لم تكن مبهرة ، لكنه أحس و هو ينظر إليها أنه يعرف هذا الوجه الملائكي ذو البشرة البيضاء الناعمة ، و أنه قد سبق له أن التقى بهاتين العينين العسليتين ، فينظر إليها متحيرا .. مستغربا ، كم هو مألوف وجهها ..و كأنه يعرفه أشد المعرفة ، و يتساءل بداخله هل سبق له أن التقاها أم هي أول مرة ؟
أما سلمى فبخجلها المعهود لا تكثر النظر إليه بل إنها تتحاشى ذلك ، و لكن خجلها ذاك لم يمنعها من ملاحظة أناقته الملفتة للانتباه و طوله المتوسط و بشرته السمراء و عينيه الضاحكتين التي يملئهما بريق ساحر و نظراته التي تدل على شخصية واثقة من نفسها ....و لأنها أحست بنظراته تلك تحاول الهروب منها بشغل نفسها بأي شيء آخر كأن تجول بنظرها في أرجاء المطعم و هنا تنتبه لحيلة شعرها الأسود الحريري المنسدل على كتفيها ، فترفعه للوراء ...
]في حين أن عادل قد لاحظ نظراته صديقه الغامضة و العميقة في نفس الوقت وارتباك سلمى التي بدأت وجنتيها في الاحمرارفيتدخل قائلا:
يسعدني إني أعرفكم بأعز و أقرب صديق ليا ..
ينظر محمد إلى عادل الذي يسارع إلى تغيير جملته : أ ..قصدي صديقي الوحيد ...محمد ...
يرحب محمد بلباقة شديدة بسلمى و سارة و يدعوهما للجلوس فيجلس الجميع و ظل محمد ينظر إلى سلمى محاولا استجماع أفكاره ، عله يتذكرها ..لكن دون جدوى ...
عادل مرة أخرى : محمد دة ما ليش غيرو ....
محمد : آاه فعلا بأمارة م أجلت الخطوبة لحد م ارجع من السفر ...
عادل : أنا م ليش دعوا سارة هي السبب ...ثم ينتبه : آ صحيح م عرفتكش ..أ ...و لا أقلك أنا اللي حاسألك ..تفتكر مين فيهم خطيبتي ؟ ..على قرض انك بتعرف زوقي ...
يبتسم محمد ابتسامة جميلة و بنظرة خبيثة منه يوجه نظره مباشرة إلى سارة و بالضبط إلى يدها اليمنى حيث يوجد خاتم الخطوبة فقد عاين محمد كل من سارة و سلمى بمجرد وصولهما ...
محمد : يعني كنت فاكرك اتغيرت و بدأت تشغل دماغك ...و على العموم من غير م أبص في الدبلة أنا باعرف زوقك كويس .. و م نستش ...
ثم ينظر في سارة قائلا : و لا ايه يا آنسة سار
تبتسم سارة و سلمى أما عادل فيلعن حظه فدائما يكون محمد هو المنتصر
عادل: مش عارف ليه دايما بتتفوق عليا ...
يبتسم محمد قائلا : بس بردو مش الدبلة انما قلبي ...قلبي دليلي ..
سارة : في الحقيقة م كنش ممكن نغير معاد الخطوبة ..بس الأكيد انو الفرح مش ح يكون الا بيك ...
محمد: ان شاء الله ...بس عرفت انو انت سارة ..انما م تعرفتش على الآنسة
بعدما وجّه نظره لسلمى التي كانت تبدو و كأنها تشاهد عرضا مسرحيا مشوقا ، حيث كانت توجه نظرها لكل واحدمنهم كانت لديه الكلمة و فجأة يوجه إليها السؤال فتحس بأنها كالكومبارس الذي لا دور و لا حوار له فترتبك و لا تدري ما تقول و تحاول ترتيب أفكارها و ايجاد بعض الكلمات المناسبة للرد على سؤاله و تتخيل في ذهنها حوارات كثيرة في تلك المدة القصيرة و عندما تنتقي منها ما تريد و تأتي للبوح به يتدخل عادل و يقاطع فكرتها قائلا:
دي بقى سلمى صديقة سارة الروح بالروح و عضوة في جمعية شلة العمر الأسطورية ..
محمد مبتسم : أهلا بيك ثم ينظر في عادل قائلا : على كدة انت ليك شلة عمر و أنا معرفش
لطالما كان يحس محمد بالغيرة من هذه المجموعة التي اعتقد دائما أنها أبعدت عادل عنه ، فبعد تحصلهما على البكالوريا، دخل كل منهما إلى جامعة مختلفة و لأن عادل اجتماعي بطبعه فقد كون عدة صداقات كانت من بينها صداقته بهذه المجموعة التي تعرف عليها عن طريق سارة في حين محمد لم يقم اي صداقة جديدة و جاءت متاعب العمل و أشغاله لتزيد من تباعدهما ، و لذلك يتدخل عادل حتى لا يذهب محمد بأفكاره بعيدا و رغبة منه أن يعطيه إحساس معين متمثل في أن لا صديق له سواه ....
عادل: لا و الله .. دي شلة سارة و أنا عرفتهم عن طريقها ..يعني لولاها م كنتش أعرفهم...
محمد : آ ..على كدة انت مش سهلة ...
سارة بتفاخر : طبعا .. أمال صاحبك م أجلش الخطوبة ليه...
و يضحك الجميع و مرة أخرى ينظر محمد في سلمى و يقول:
و يا ترى صاحبتك زيك؟
تبتسم سلمى و تقول : لا ..سارة مستواها عالي و لا يقارن...
عادل: شفت التواضع...
محمد: ...من شيم الكبار
يمر بعض الوقت ..كان أربعتهم يتشاركون في الحديث ، و تعاقبوا على عدة مواضيع .. كان محمد من خلال كل هذا مركزا نظره على سلمى دون أن يغفل تفصيلة منها ، فجذبته طريقة كلامها المنسقة و طبعها الخجول ، صوتها الرقيق و حركاتها المتسمة بالهدوء ، بل و درس كل كلمة و حرف صدر منها ، فيحس أكثر أنه يعرفها و يستغرب ما سر هذا الإحساس ، أما هي فلم تتوانى في أن تسرق بعض النظرات بين الحين و الآخر فمنذ أن رأته يدخل المطعم و هي معجبة بأناقته و هيئته تلك و الآن هي معجبة أكثر بطريقة كلامه وحديثه الجميل و جذبها سحر نظراته و الحزن العميق المخيم عليها ...
تلاحظ سارة هذا الكم من النظرات التي يكسوها الهدوء فتحاول تغيير الجو بخلق أي حوار
سارة: هو في الحقيقة الشغل مش متعب ..انما الروتين هو اللي بيخليك تتعب نفسيا ...
سلمى : فعلا ..الروتين دة ممل و مش بيخليك تأدي شغلك زي م لازم
يعترض محمد قائلا: مش دايما .. على حسب الشغل ..يعني لو المجال فيه تجديد و ابتكار ..احساس زي دة ح يكون تقريبا مش وارد
سارة : الا الإدارة ..هو شغلها فيه تجديد
يتدخل عادل : أصل سارة بتشتغل في بنك و سلمى في شركة و الاتنين في عمق الروتين
سارة : صحيح صاحبك م قلناش بيشتغل ايه ...؟
و هنا يسود بعض الصمت ، حيث يسكت محمد و يتأخر في الرد حتى أن عادل كعادته كان سيجاوب بدلا منه و لكن يسبقه محمد هذه المرة ..و هنا يحدث م لا يعجب عادل.....
......................................................
إلى الملتقى مع الجزء القادم بإذن اللهflower1 flower1

_________________
جوا العين و ساكنة القلب
نحبك يا بلادي
......................


31 يوليو 2009, 10:10 pm
الملف الشخصى
مشرفة قسم الخواطر

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
795
مكان:
my own world
الإسم الحقيقى:
جيهان راضي
الحكمة المفضلة:
المرأة عاشت ألوف السنين مثل مرآة تعكس صورة للرجل أكبر و أجمل من الحقيقة !
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: مش عايزة غيرك انت ج5


مساء الخير يا سلمى .. :)

طبعا جزء جميل زي اللي قبله ... جميل في كل حاجة في الكلمات و الاسلوب ... و الحوار خفيف الظل

كمان ابدعت في الوصف .. وصفك جاء دقيق و منظم .. great1

بس انت كل مرة تشوقينا يا سلمى ...

نفسي اعرف ايه اللي حيقوله محمد و ايه اللي حيحصل ؟

ارجوك انزلي باللي بعده بسرعة .. و الا .. huh1

_________________



31 يوليو 2009, 10:58 pm
الملف الشخصى الموقع الشخصي
مشرفة قسم النقد الفنى و المقالات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
473
مكان:
بلد الأحرار
الإسم الحقيقى:
سليمة مشري
الحكمة المفضلة:
الشكوى انحناء و أنا نبض عروقي الكبرياء ...
فالشكوى لغير الله مذلة
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: مش عايزة غيرك انت ج5


invisible gogo كتب:
مساء الخير يا سلمى .. :)

طبعا جزء جميل زي اللي قبله ... جميل في كل حاجة في الكلمات و الاسلوب ... و الحوار خفيف الظل

كمان ابدعت في الوصف .. وصفك جاء دقيق و منظم .. great1

بس انت كل مرة تشوقينا يا سلمى ...

نفسي اعرف ايه اللي حيقوله محمد و ايه اللي حيحصل ؟

ارجوك انزلي باللي بعده بسرعة .. و الا .. huh1



مساء الاتوااار يا جيهان flower1
طبعا أي عمل في الدنيا مش ح يكون حلو إلا لو كان ناس زيك و زي كل زملائنا بيتابعوه و يعلقو عليه و ينتقدونا و نستفيد فبجد ميرسي ليكٍ و م تحتاريش كتير و لا قلك فكري و اعملي زي م انا عملت مع رواية غادة ..أصلي كل مرة بديها سيناريو جديد;)
على العموم ح حاول بإذن الله م تأخرش

شكرا يا جيهان و يا رب موفقة و متميزة flower1 flower1

_________________
جوا العين و ساكنة القلب
نحبك يا بلادي
......................


01 أغسطس 2009, 8:09 pm
الملف الشخصى
مشرفة قسم الكتابة

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
1481
مكان:
مصر الجميلة
الإسم الحقيقى:
غادة يسري
الحكمة المفضلة:
كن جميلا ..... ترى الوجود جميلا :)
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
 Re: مش عايزة غيرك انت ج5


رائع جدا يا سلمى clap1

هذا الجزء ميز فعلا ...التفاصيل و تصوير الشخصيات و كأننا نراهم فعلا و الأفكار المتسلسلة و الأسلوب المشوّق .. كلّها عناصر توفّرت هنا ..ما شاء الله

استمتعت فعلا بقراءته و عرفت الكثير عن سلمى و محمد ..و في اننظار بشوق لأعرف طبيعة عمل محمد ..و أين رأى سلمى ؟ هل كانت من معارف حبيبته السابقة ؟ هل رآها في أحد الأفراح ( مثل فرح الحبيب السابق لـ سلمى )؟

طبعا ...هذا ما ستعرفه في الحلقات القادمة ..بس لا تتأخري علينا ok11

تحياتي لكِ flower1 :)

_________________




.
.
.
*** لــزيارة صــفـــحـــتــي ***


02 أغسطس 2009, 1:44 am
الملف الشخصى
مشرفة قسم النقد الفنى و المقالات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
473
مكان:
بلد الأحرار
الإسم الحقيقى:
سليمة مشري
الحكمة المفضلة:
الشكوى انحناء و أنا نبض عروقي الكبرياء ...
فالشكوى لغير الله مذلة
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: مش عايزة غيرك انت ج5


Ghadat2009 كتب:
رائع جدا يا سلمى clap1

هذا الجزء ميز فعلا ...التفاصيل و تصوير الشخصيات و كأننا نراهم فعلا و الأفكار المتسلسلة و الأسلوب المشوّق .. كلّها عناصر توفّرت هنا ..ما شاء الله

استمتعت فعلا بقراءته و عرفت الكثير عن سلمى و محمد ..و في اننظار بشوق لأعرف طبيعة عمل محمد ..و أين رأى سلمى ؟ هل كانت من معارف حبيبته السابقة ؟ هل رآها في أحد الأفراح ( مثل فرح الحبيب السابق لـ سلمى )؟

طبعا ...هذا ما ستعرفه في الحلقات القادمة ..بس لا تتأخري علينا ok11

تحياتي لكِ flower1 :)


أهلا يا غادة

طبعا أشكرك على متابعتك لهذا الجزء أيضا و ابداء رأيك فيه و لقد أسعدني رأيك فيه و اعجابك بالوصف اللي انا لا أتقنه كثيرا و لكن حاولت مع تمنياتي ان أكون موفقة في ذلك
و لكن في موضوع القصة ...انت تهت مني و لا ايهه11 ..على العمم معلش خليكي تايهة شويا أصلك ياما تعبتيني ...و لسى ;)

إلى أجزاء أخرى تقبلي مني تحياتي

و تمنياتي لكِ بالتوفيق flower1 flower1

_________________
جوا العين و ساكنة القلب
نحبك يا بلادي
......................


02 أغسطس 2009, 11:01 pm
الملف الشخصى
عرض المشاركات السابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
الرد على الموضوع   [ 5 مشاركة ] 



المتواجدون الأن

الأعضاء المتصفحون لهذا القسم لا يوجد أعضاء متصلين و 7 زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا القسم
لا تستطيع كتابة ردود في هذا القسم
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا القسم
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا القسم
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا القسم

البحث عن:
الإنتقال إلى:  

cron
Powered by phpBB © phpBB Group, Almsamim WYSIWYG
Style by ST Software for PTF.
Translated by http://EgyptWrite.com

All Rights Reserved.
Copyright © 2008-2009 - EgyptWrite.com


cool hit counter