المواضيع التى لم يرد عليها | عرض المواضيع النشطة التوقيت الحالى 17 أكتوبر 2017, 9:28 am





الرد على الموضوع  [ 15 مشاركة ]  الذهاب للصفحة 1, 2  التالى

Share |


الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول 
الكاتب رسالة
مشرف قسم الروايات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
859
الإسم الحقيقى:
وليد توفيق
الحكمة المفضلة:
و تبقى الكلمات...
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


إهداء
....
إلى كيوبيد
ذلك الطفل..
الذى يلقى السهام
فى أى قلب...
لايفرق بين قلب فقير أو قلب غنى...
لايفرق بين قلب صغير أو كبير...
لايفرق بين جنس أو لون...حدود أو وطن
واه من سهامه...
سهام وقعت فى يد طفل...
فسار يلقيها...
ولكنه لايعرف أن كل سهم يلقيه قد يترك جرحا...
قد يترك قلبا حائرا..أو قلبا حزينا..
قلبا شاردا...وقلبا وحيدا...
قلب برئ...يلقى عليه سهامه...
فيغدو القلب البرئ...غريق...
فى بحار الحب
ولكن كيوبيد لايبالى...
ويستمر فى إلقاء سهامه...
سهما...يليه سهما...
لايكل ولايتعب...
فإنها لعبته الوحيدة
لعبة السهام...
سهام الحب
.........
[b]
قاربت الشمس على الغروب فى ذلك المكان الساحر من مدينة (الغردقة )المصرية، وبدت الشمس وكأنها تعانق صفحة البحر، فى لوحة جمالية بديعة تخلب الألباب وتأسر العيون و ...
"ألاتملين ذلك المشهد أبدا يا(أحلام)؟! "
بدا وكأن(أحلام)لم تسمع سؤال صديقتها (هيام)وهى تتطلع إلى آخر لمحات الشفق الأحمر وهى تختفى فوق صفحة البحر، قبل أن تستدير ببطئ إلى صديقتها وهى تقول مبتسمة:
"وأنت...ألا تملين أبدا افساد ذلك المشهد الجميل علينا يا(هيام)؟ "
ابتسمت (هيام)وهى تجيب فى مرح: "افساده عليك فقط ، فهذا المشهد لايروق لى "
وتابعت وهى تغمز بعينها متصنعة الخبث: "أو على الأقل لست مبهورة به إلى حد الجنون مثل بعض الناس "
لم تضحك (أحلام )لدعابة صديقتها هذه المرة ، بل سرحت بنظرها فى أمواج البحر أمامها وكانها تلتقط آخر مشهد للبحر قبل أن يحل الظلام ، ثم قالت فى شرود وكأنها تحدث نفسها:
"هذا المشهد فى هذا المكان بالتحديد يحمل لى أحلى الذكريات...فقد كان أبى يعشق هذا المكان عشقا لامثيل له...كان من بين أعماله ومشاغله الكثيرة يجعل وقت الغروب هذا وقت مقدس لايمكن لشئ فى العالم أن يشغله عنه...كان يأتى إلى هذا المكان المنعزل فى هذا الوقت كل يوم بعد وفاة أمى ، يجلس هنا وحده يتابع الغروب...لم يكن احد يعرف أين هو ولم يسمح هولأحد بأن يسأل عن ذلك فكما قلت كان يعتبره شيئا مقدسا...أو يعتبر هذا المكان وسحره سر عظيم أراد الأحتفاظ به لنفسه"
حاولت (هيام)جاهدة ان تطرد نبرة المزاح فى لهجتها ، وهى تسأل فى فضول قائلة:
"وكيف عرفتى أنتى بهذا المكان إذن ؟! "
ابتسمت (أحلام)فى شرود وبدا وكأنها منتشية باستعادة ذكرياتها وقالت وهى لازالت تنظر الى صفحة البحر التى أظلمت تقريبا:
"لقد بدا أبى وكأنه يريد أن يورث سحر هذا المكان لأحد ما، ولأننى ابنته الوحيدة فقد داوم فى ايامه الأخيرة على احضارى إلى هنا...ولايمكنك أن تتصورى قدرالسعادة التى كنت أحظى بها أيامها، لقد بدا لى ذلك المرتفع كقصر عظيم ، يطل على صفحة البحر كله، وحلا لى أن أبى وأنا فقط نعرف هذا المكان، فكما ترين المكان يبعد عن الطريق الرئيسى حوالى عشر كيلومترات كاملة، كما انه لاتوجد أى مشاريع او فنادق أوحتى نوايا لاقامة شئ من ذلك هنا...باختصار هذا المكان المنعزل هو سر أورثنى اياه أبى منذ الثامنة عشرة من عمرى وها أنا ذا بعد سبع سنوات، لازلت أحب هذا السر وأحتفظ به لنفسى "
ضحكت (هيام )وهى تقول فى غضب مصطنع:
"هيى!!ألاتعتقدين أن هناك شخص آخر يعرف السر الآن؟! "
ابتسمت (أحلام)، وهى تنظر إلى (هيام)قائلة فى حنان :
"أنتى لست اى شخص يا(هيام)....أنتى صديقة عمرى كله وأمى وأبى وأختى وكل ماأملك فى الدنيا "
علت ضحكات (هيام)هذه المرة وهى تتصنع الصرامة الأبوية قائلة:
"حسنا يا(أحلام)يابنتى ....انتى بنتى الوحيدة وأريد أن أفرح بزواجك...أريد أن أصبح جدً...ام أنك تريدين أن تجلسى هنا تشاهدى الغروب ولاتتزوجى؟"
ضحكت(أحلام)لدعابة صديقتها قليلا، ثم استعادت شرودها ونظرها الى البحر أمامها ، الذى أظلم تقريبا إلا من بعض أضواء القمر الفضية، ثم قالت فى شرود :
"ومن قال لكِ أننى لن أتزوج هنا؟!"
علت ضحكات (هيام)مرة اخرى وهى تقول فى تهكم:
"ومن ستتزوجين إذن هنا...أحد الحيتان الهائمة؟!ام الدولفين العاشق؟! "
بدا لـ (هيام)أن صديقتها لم تسمعها مرة أخرى وهى تتطلع شاردة فى الفضاء، قبل أن تجيب فى شرود وكأنها تحدث نفسها:
"إننى أنتظره هنا ...لاأعرف من هو...لا أعرف كيف يبدو شكله...لا أعرف اسمه...ولكنى أعرف أنه سيأتى ...هل تعرفين أميرالأحلام الذى يدور بخلد كل فتاة...انه هو تقريبا ذلك الأمير......"تابعت وهى مبتسمة فى شرود، وكأنها ترى ذلك الأمير أمامها فى السماء : "الفارس...الوسيم...القوى...الشجاع ...الذى تملأ قلبه الأخلاق والشهامة...النبل والكرم...العزة والكرامة...الوفاء والاخلاص ...الحنان والحب...الكثير من الحب...حب يجعله يتحدى العالم من أجل من يحب...يفعل المستحيل ليصل اليها...لتكون حبيبته...وأميرة قلبه...يأخذها على فرسه...ويدافع عنها بسيفه...حتى لو كلفه الدفاع عنها حياته...ذلك هو الأمير...الذى....."
قاطعتها (هيام)وهى تصفق بكفها وكأنها تشاهد عرضا مسرحيا قائلة فى سخرية:
"هائل!عظيم!اكثر من رائع!أنا أعرف أنك مجنونة...لكنى لم اعرف أنك بدأتى مرحلة الهذيان! "
رددت (احلام)مستنكرة : "الهذيان؟!"
أجابتها (هيام)قائلة فى نفس اللهجة الساخرة:
"نعم ياعزيزتى هذيان...ذلك الأمير الذى تتحدثين عنه قد انقرض منذ آلاف السنين...لم يعد مؤهلات الفارس هما فرسه وسيفه وأخلاقه...بل أصبحت السيارة الفارهة والحرس الخاص والمال الوفير فى البنوك و.........."
قاطعتها (أحلام)فى حدة غريبة: "وهل أفادتك تلك الأموال عندما تزوجتى برجل أكبر منك سنا عذبك وأضاع شبابك حتى مات وتركك أرملة؟!...هل أفادتك تلك الأموال الطائلة الآن وأنت تحملين لقب أرملة ؟!...هل..........."
توقفت (أحلام)وانتبهت فجأة لحدتها الغريبة وثورتها العارمة وكلامها الجارح وآلمها نظرة العتاب والحزن التى أطلت من عينى صديقة عمرها قبل أن تقوم مسرعة نحو سيارتها...فقامت (أحلام)تركض خلفها وتنادى عليها حتى توقفت أمامها معترضة طريقها قائلة:
" (هيام) ...سامحينى أرجوك...لم أقصد ذلك صدقينى ...لا أعرف كيف قلت تلك الكلمات و.........."
قاطعتها(هيام)قائلة:
"لاعليك يا(أحلام)أعرف أنك لم تقصدى...وأعرف كذلك أننا مختلفتان فى أفكارنا كثيرا... "
غمغمت (احلام )فى قلق:
"لازلت تبدين حزينة....لايمكننى تحمل فكرة اننى آلمتك...لقد كانت حقا خطأ فظيع..."
عادت (هيام)للابتسام لتطمئن صديقتها قائلة:
"أنا لست حزينة....."
ثم تابعت فى لهجتها المرحة المميزة:
"ثم هل تتصورين أيتها الساذجة أننى سوف أغضب من صديقة عمرى كله ؟!"
نظرتا لبعضهما البعض فى حنان، قبل ان تتجهان الى مكان جلوسهما ليحملا أشيائهم من هناك...ويتجهان للسيارة للعودة إل منزلهما...
كانتا تعيشان معا منذ وفاة والد (أحلام)ووفاة زوج (هيام)كبير السن ليترك كلا منهما أموالا طائلة، كانت لاتعنى بالنسبة لـ (أحلام)الشئ الكثير فقد تربت فى تلك الرفاهية منذ الصغر...إلا أن تلك الأموال الطائلة كانت تعنى الكثير لـ (هيام)...الكثير جدا...فهى لم تعش مثل تلك الطفولة المرفهة التى عاشتها (أحلام) ...فقد كان دخل أسرتها البسيطة يكفى بالكاد لتعليم ابنتهما الوحيدة ...وأكملا تلك المهمة حتى التحقت (هيام)بالجامعة...وتخرجت بتقدير عالى لتعمل سكرتيرة فى إحدى الشركات الخاصة...وكان ذلك بداية قصة زواجها...فمديرها كبير السن الذى توفيت زوجته ولم ينجب منها أطفالا...أحب (هيام)...أحبها حقا من قلبه وأعطاها أهتمام وحنان لايوصف ولم يكن لتغفله (هيام)فقد لاحظت ذلك...وربما أحبت ذلك الاهتمام والحنان...ولأن الرجل الذى علا الشيب فوديه ليس سئ السمعةأو متلاعب...فقد تقدم لطلب الزواج من (هيام)...ووسط حيرة والديها...وقلقهما وخوفهما على ابنتهما الوحيدة...مالا إلى الموافقة...إلا أنهما ترددا قبل أن يتركا الرأى الأخير لـ (هيام)خوفا من ان يفرضوه عليها...وكانت المفاجأة لهما بموافقة (هيام)دون أدنى تردد...ربما وجدت فى ذلك الرجل الذى أحبها حقا تعويض لما فقدته من رفاهية الطفولة...ووجدت فيه أمانا لمستقبلها.وتم الزواج سريعا...وعاشت (هيام)مع الرجل سنة كاملة يغلفها الحب...أحبته (هيام)من قلبها حقا...لم تكن أبدا تلك الفتاة التى تتزوج فقط من أجل المال...ولكن المال كان يعنى لها أن يستمر ذلك الحب ويقهر مصاعب الحياة التى عانت منها الكثير...ولكن الرياح دائما تأتى بما لاتشتهى السفن...مرض زوجها مرضا حادا جعله طريح الفراش...ولكن (هيام)لم تتخلى عنه أبدا...كانت له زوجة وراعية وممرضة...ثلاث سنوات سنوات كاملة قضتها (هيام)بجواره...لم تمل أو تحزن على سنوات شبابها...لم تبكى يوما لأنها تزوجت مثل هذا الرجل الأشيب...ولم تتمنى يوما أن يمت...ولكن ذلك ماحدث!
مات زوجها...وقبله والديها فى تلك السنوات الثلاث...لتبقى (هيام)وحيدة...ولأن (هيام)عانت الكثير جدا...لم تسمح للحزن ان يسيطر عليها لحظة واحدة ...عاشت حياتها بكل ماتملك من قوة...دائما هى فى ذلك المرح الدائم...تحاول أن تعوض مرح أيام الطفولة والشباب...ومع إنها لازالت فى السادسة والعشرين من عمرها...وفى قمة جمالها...إلا أنها لم تتزوج...
"لماذا لا تتزوجى يا(هيام)؟!"
لم تستطع (أحلام)أن تكتم خواطرها فى ذهنها أكثر من ذلك، فنطقت السؤال فى حيرة وهما على مائدة العشاء...فتوقفت(هيام)عن تناول طعامها ونظرت إلى (أحلام)فى دهشة، قبل أن تقول فى لهجتها المرحة المميزة:
"هل تريد التخلص منى بهذه السرعة ياوالدى؟"
ابتسمت (أحلام)وهى تقول فى حنان:
"أنتى تعرفين اننى أتمنى ان نظل معا للأبد ياعزيزتى...ولكنى أتسائل...لما لاتتزوجين؟!"
نظرت اليها (هيام)نظرة خاوية، قبل ان تعود إلى ابتسامتها قائلة: "أقترح أن نؤجل جلسة الأعتراف هذه إلى الغد ياسيادة القاضى...فأنا أريد أن انام الآن"
ضحكت (أحلام)قائلة:
"هكذا أنتى دائما ، تهربين من النقاش الجاد... "
غمزت (هيام)بعينها فى مرح وهى تقول:
"من جاد هذا؟ هل وجدت أميرك دون ان تخبرينى؟"
ضحكت الصديقتان فى مرح قبل أن تقول(هيام):
"هيا بنا الآن لننام، فى انتظار الغد..."
ثم تابعت فى هدوء: "ورحلة إلى الغروب كالعادة..."
لم تكن أى منهما تعلم ان تلك الرحلة فى الغد ستحمل لهم الكثير...
الكثير من الذهول..
والخطر...
كل الخطر!
....
إلى اللقاء فى الجزء الثانى
الأمير الحائر
[/b]

_________________
ثمة أسماء و ألقاب تبقى..بقاء الأرض..بقاء السماء..و بقاء الكلمات...
ثمة أشياء تتعلق حياتها بأماكنها..بتوابيت مغلقة تخشى الإبتعاد عنها...
رغم أن الحياة..قد تكمن فى هذا البعد...

.....

...:: و تبقى الكلمات ::...

...... صفحتى فى الأكاديمية ......



آخر تعديل بواسطة الأمير الحائر في 14 نوفمبر 2008, 11:33 pm، عدل 1 مرة.



14 نوفمبر 2008, 10:10 pm
الملف الشخصى
مشرفة قسمى الشعر, كلام فى الحب

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
119
مكان:
مصر
الإسم الحقيقى:
آيه الشحات أحمد
الحكمة المفضلة:
اطلبوا اللعلم من المهد الى اللحد
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


ايه الجمال ده ياعم الرومانسى وبتقوللى مش بتحب ده احلام مستنياك يا اميرررررررررررررررر متتاخرش عليها وعلينا فى كتابة الجزء التانى بجد بحييك من قلبى على الروايه الجميله دى وهنستنى الجزء التانى بفارغ الصبر
بس ده ميعطلكش عن التشكيل الوزارى يارمز الجملايه

_________________
همسه


14 نوفمبر 2008, 10:34 pm
الملف الشخصى
مشرف قسم الروايات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
859
الإسم الحقيقى:
وليد توفيق
الحكمة المفضلة:
و تبقى الكلمات...
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


بقى كده يا أيه...أنا بحب..والله مابحب ولاحاجة وكل الرواية خيال فى خيال وحتى أحلام خيال
وبعدين أى تشابه فى اسم القصة مع اسم عضو هنا هو تشابه غير مقصود إطلاقا يعنى الأمير الحائر مالوش دعوة بالأمير..ده تشابه أسماء بس
بس بجد شكرا على رأيك يا أية وفرحان انها عجبتك وماتخافيش بالنسبة للتأخير للجزء التانى لو دلوقتى حالا ممكن اكتبه لأن الرواية دى مش بألفها دلوقتى زى رواية إحتلال قلب...انما رواية الأمير دى كتبتها من سنة أو أكتر عندى عالجهاز وماحدش قراها يعنى وقلت أخيرا يعنى أقريها لحد ومالقتش أعز من الأكاديمية وناسها بقى
انتى لسه فاكرة الجمل طب خشى انتى كمان هناك كونى وزارة بقى
سلام

_________________
ثمة أسماء و ألقاب تبقى..بقاء الأرض..بقاء السماء..و بقاء الكلمات...
ثمة أشياء تتعلق حياتها بأماكنها..بتوابيت مغلقة تخشى الإبتعاد عنها...
رغم أن الحياة..قد تكمن فى هذا البعد...

.....

...:: و تبقى الكلمات ::...

...... صفحتى فى الأكاديمية ......



14 نوفمبر 2008, 10:56 pm
الملف الشخصى
أكاديمى فعال
أكاديمى فعال


مشاركات:
29
مكان:
مصر
الحكمة المفضلة:
اذا لم تستطع الامتناع عن خطأ فلا تمتنع عن صواب
مشاركة Re: الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


حقيقى امير وموهوب ولغتك قويه واحساسك عالى اوى

بجد جميل اوى ومستنيين الجزء التانى

_________________
خالد محمد عزب


15 نوفمبر 2008, 1:21 am
الملف الشخصى
مشرف قسم الروايات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
859
الإسم الحقيقى:
وليد توفيق
الحكمة المفضلة:
و تبقى الكلمات...
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


بجد شكرا ياخالد على رأيك اللى بعتز بيه جدا من شاعر موهوب زيك
وان شاء الله الجزء التانى قريب جدا...وانا كمان مستني كتابتك الجدبدة دايما ان شاء الله

_________________
ثمة أسماء و ألقاب تبقى..بقاء الأرض..بقاء السماء..و بقاء الكلمات...
ثمة أشياء تتعلق حياتها بأماكنها..بتوابيت مغلقة تخشى الإبتعاد عنها...
رغم أن الحياة..قد تكمن فى هذا البعد...

.....

...:: و تبقى الكلمات ::...

...... صفحتى فى الأكاديمية ......



15 نوفمبر 2008, 1:36 am
الملف الشخصى
مشرفة قسم أدب الأطفال

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
1291
مكان:
بنت مصر
الإسم الحقيقى:
نهاد نعمان
الحكمة المفضلة:
لوسرقت منا الأيام قلباً معطاء بسام لن نستسلم للآلام ...لن نستسلم للألام .....
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


طبعا رائع ومتألق كالعادة الرواية جميلة أوى يأمير ومش عرفة اقولك غير أمير لانى متأكدة انك الأمير الاوصفتة أحلام فى الرواية كلماتك حساسة وكلها معانى رائعة أد أية انا حسيت ببطلة القصة انا حاسة انها أنا وكل واحدة حتقرا الرواية حتحس انها أحلام وده طبعا يرجع للكاتب الا بيدخل القارىء جو أحداث الرواية بجد انت رائع عاجبنى أوى وصفك للكيوبيد بحيك على الوصف الرائع

_________________


15 نوفمبر 2008, 3:33 am
الملف الشخصى
مشرفة قسم المناقشات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
77
مكان:
مصر
الحكمة المفضلة:
الحب هى النار الوحيدة التى تحب أن تحرق منها!
مشاركة Re: الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


هاييييييلة بجد يا أمير والله! ولا أقولك ياكيوبيد أنت مش بتفرق معاك رومانسى او سياسى او اى موضوع كله بجد اجمل من بعضه
عاجبانى اوى الرواية والافكار اللى بتحاول توصلها عن طريق بطلتك احلام, وزى ماقالت تنهيدة كده اى بنت هتقراها هتحس انها احلام وانها بتحلم نفس الحلم معاها
مستنية الجزء التانى بقى وبدال بتقول عندك مكتوبة خلاص نزل كل الأجزاء ورا بعض
وماتنساش موضوع الأنتخابات كمان بس غير الرمز بتاعك لرمز كيوبيد أو رمز الأمير

_________________

لو ماقدرتش تضحك ماتدمعش وماتبكيش وان مافضلش معاك غير قلبك مش هتموت هتعيش


15 نوفمبر 2008, 3:12 pm
الملف الشخصى
مشرف قسم المقالات و النقد الفنى

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
779
مكان:
مصر
الإسم الحقيقى:
أحمد جمال الدين أحمد
الحكمة المفضلة:
دائما إفعل ما تحب ان يراك الناس عليه
دائماً لا تفعل ما يحب الناس ان يروك عليه
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


شغال يا عم الحاج شغااااااااااااااااااااااال

_________________


17 نوفمبر 2008, 12:02 pm
الملف الشخصى Yahoo الموقع الشخصي
أكاديمى فعال
أكاديمى فعال

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
85
مكان:
مدينه الاحلام
الإسم الحقيقى:
امير توفيق
الحكمة المفضلة:
@@@@مصر التى فى خاطرى وفى فمى ...احبها من كل روحى ودمى@@@@
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


هذه الروايه جميلة جداً
وانا فخور ان انا ابقى اخوك
براااااااااااااااااااااااافو
(امير)

_________________
بنحبك ياغزة


17 نوفمبر 2008, 8:14 pm
الملف الشخصى
مشرفة قسم أخبار الأدب

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
672
الحكمة المفضلة:
الجحيم هو الآخرين.
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: الأمير...رواية رومانسية, الجزء الأول


جميلة قوي..وحلوة كمان المقدمة الشعرية اللي أنت كاتبها؛ مع إن ما بحبش الروايات الرومانسية..كنت بقرأ زمان زهور بتاعة اخواتي لما مالاقيش أي حاجة أقرأها على سبيل الملل يعني؛ وروايتك ليها جو زهور؛

انا شخصيا حسيت غن انا عارفة الشخصيات دي من زمان وومكن أقابلها في أي مكان وده طبعا من تصويرك الممتاز للشخصيات..

_________________


23 فبراير 2009, 10:10 pm
الملف الشخصى
عرض المشاركات السابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
الرد على الموضوع   [ 15 مشاركة ]  الذهاب للصفحة 1, 2  التالى



المتواجدون الأن

الأعضاء المتصفحون لهذا القسم لا يوجد أعضاء متصلين و 2 زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا القسم
لا تستطيع كتابة ردود في هذا القسم
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا القسم
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا القسم
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا القسم

البحث عن:
الإنتقال إلى:  

cron
Powered by phpBB © phpBB Group, Almsamim WYSIWYG
Style by ST Software for PTF.
Translated by http://EgyptWrite.com

All Rights Reserved.
Copyright © 2008-2009 - EgyptWrite.com


cool hit counter