المواضيع التى لم يرد عليها | عرض المواضيع النشطة التوقيت الحالى 23 نوفمبر 2017, 3:46 am





الرد على الموضوع  [ 11 مشاركة ]  الذهاب للصفحة 1, 2  التالى

Share |


اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة 
الكاتب رسالة
مشرفة قسم النقد الفنى و المقالات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
473
مكان:
بلد الأحرار
الإسم الحقيقى:
سليمة مشري
الحكمة المفضلة:
الشكوى انحناء و أنا نبض عروقي الكبرياء ...
فالشكوى لغير الله مذلة
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


لطالما كان الفن السابع من أكثر الفنون التي تجذب المجتمع بشرائحه ، و هي لا تجذب المشاهد فقط الذي يجد في قصة الفيلم بعضا من ملامحه أو في نهايتها مثلا بداية كان قد سطرها، و هي أيضا ليست عاملا يجذب الناقد الفني الذي ينتظر موسم الأفلام حتى يبدي ملاحظاته و تعليقاته سواء كانت بناءة أو العكس و سواء شاهدها بالفعل أو لا ... إنما السينما كانت و لا تزال تستهوي أصحاب المال و الأعمال حتى يجربوا حظهم و يدخلوا غمار الإنتاج و الرهان على النجم الفلاني و العمل على صنع نجم شباك من الآخر ، بالإضافة إلى إيجاد القصة الملائمة التي تكون عاملا مهما لجذب المشاهد الذي سيتهافت على شباك التذاكر لدخول هذا الفيلم المعول عليه كثيرا من حيث الإيرادات.
و يتبادر إلى ذهني سؤال ، هل أصبحت السينما تجارة ؟ صفقة مربحة تقضي وجود محنك في مجال الإنتاج يقترن بسيناريست يكتب الفيلم بجرة قلم ، إضافة إلى مخرج معروف و له تجارب و صاحب اسم ، وختامها النجم الذي سيغلف كل هذا و يزيد من رونق هذا العمل و جماله؟
أو إلى نجمة قد تتنازل بعض الشيء لتؤدي بعض المشاهد التي ترفضها أخريات ،فتعتلي الأولى سلم النجوم و الناجحين ، و تحال الأخريات إلى التماس معلنين عنهن كنجمات الصف الثاني .

و هنا يتبادر إلى ذهني سؤال آخر: هل يوجد في عالم الفن السابع ما يعرف بالسينما النظيفة و السينما غير النظيفة؟
سؤال أسال الكثير من الحبر و رغم تباين الإجابات فقد كانت النتيجة هي تقسيم و تصنيف الأفلام كل إلى الخانة المناسبة و الخاصة به، و تباعا لذلك تقسم النجمات إلى نجمات إغراء و أخرى تقدمن فن نظيف .
و الحقيقة أن ما حرك فيا الرغبة للكتابة في هذا الموضوع هو الضجة الكبيرة التي أتبعت إعلان الدعاية للفيلم السينمائي "احكي يا شهرزاد" للفنانة منى زكي التي قررت خلع عباءة الأدوار البسيطة إن لم أقل الساذجة المتمثلة في البنت الرومانسية التي تعيش قصة حب قد تنتهي بالزواج أو لا ، أو تقدم قليلا من الكوميديا عندما اقترنت بالنجمة عبلة كامل وإن كان فيلم " دم الغزال" تغيير و لو بعض الشيء في مسيرتها، فهاهي منى زكي تدخل غمار مواضيع في الصميم و تدق على الوتر الحساس و تعالج مشاكل الحياة الزوجية من نقطتها الحساسة ، و لكن و لأن الجمهور و النقاد كان يصنفها ضمن حاملي لواء السينما النظيفة ، فوجئوا بأحد اللقطات التي خيبت ظنهم و أحبطتهم و جعلتهم يحكمون على الفيلم قبل مشاهدته ، فراحوا يعلنون عن نزول منى عن عرش السينما النظيفة و التحاقها و انضمامها إلى قريناتها من نجمات الإغراء ..
الحقيقة أنني لست في موضع يعطيني الحق في الحكم على الموضوع باعتبار أنني غير مؤهلة إلى ذلك –لست ناقدة- و الأهم أنني لم أشاهد الفيلم –ما عدا الدعاية- و قد يكون الفيلم ككل عادي ما عدا بعض المشاهد التي يقال عنها ضرورة درامية-و هذا مصطلح لوحده يحتاج موضوع كامل- إنما الدعاية هي التي تهول الأمور كما اعتدنا دائما ، و هذا ما ذكرته في البداية لأنه يدخل ضمن التجارة و الصفقات و الرغبة في الربح ، فاختيار هذه اللقطات يجذب المشاهد و يدفعه لاقتناء تذكرة ، كما أن الضجة المصاحبة له ستدفع بالكثيرين ممن أخذهم الفضول لاكتشاف الموضوع ، و قد يخرج الجميع في الأخير من قاعات السينما قائلين ..عادي و ليس كما صوروه لنا...
و لذلك فقد انقسم جمهور منى زكي بين مطالب بمقاطعة الفيلم ، و بين رابطة مساندي منى زكي ، و قد تحجج الطرف الأول بالسينما النظيفة و تصنيف منى ضمن كوكبتها و إحباطهم للمشاهد المرئية في حين أنكر الطرف الثاني وجود سينما نظيفة و أخرى لا و استندوا إلى أن دور السينما هو معالجة ما يدور في المجتمع و لا مانع من وجود بعض المشاهد لتضفي واقعية أكبر كما استندوا لتاريخ القبل في السينما المصرية و أنها موجودة منذ القرن الماضي .
أما منى زكي فقد طالبت جمهورها بالتريث إلى حين مشاهدة الفيلم كما قالت بأنها لقطة عادية لا تخدش الحياء و لا تثير كل هذه الضجة ، و قد سبق لي أن رأيت منى زكي في إحدى اللقاءات تجيب على سؤال قد يوضح الأمور بعض الشيء ، حيث سألها المذيع عن أدوار الإغراء و رأيها فيها ، فأجابت منى بأنها معجبة بالفنانات التي تقدم مثل هذا النوع من الأدوار و لكنها لا تقوم بها لأنها تخجل و كان بودها لو تستطيع .
و بالتالي فإن عدم قيام منى زكي بمثل هذه الأدوار كان سببه الخجل و لا يدخل ضمن مبادئ السينما النظيفة كما صُور و اعتقد البعض، فهل بدأت منى زكي تتخلص من عقدة الخجل؟ أم أنها ضرورة درامية؟
نهاية أقول بأن الأكيد أن منى زكي ستبقى محبوبة لدى الجمهور و نجمته الأولى حاليا ، و أنه لا يمكن الحكم على العمل دون مشاهدته ، كما أن الأكيد فعلا أن كل شمعة سيأتي يوم و تنطفئ و كل نجمة سيأفل نورها لا محال .

_________________
جوا العين و ساكنة القلب
نحبك يا بلادي
......................


29 يونيو 2009, 1:57 am
الملف الشخصى
مشرفة قسم الكتابة

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
1481
مكان:
مصر الجميلة
الإسم الحقيقى:
غادة يسري
الحكمة المفضلة:
كن جميلا ..... ترى الوجود جميلا :)
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


سلام عليكم يا سلمى flower1

أسلوبك جميل و جذاب كالعادة ... أتحمّس بالتأكيد لقراءة موضوعاتك دائما و أحس بالتناول الجاد العميق في كل كتاباتك الجميلة

آخر جملة في المقال هامة جدا و ربما تجيبين فيها على نفسك ...(( كما أن الأكيد فعلا أن كل شمعة سيأتي يوم و تنطفئ و كل نجمة سيأفل نورها لا محال)) .
أعتقد أن أمر الأفول ذاك يغير الكثير... فربما تقوم البعض بتقديم بعض التنازلات التي تبررها لنفسها بأي شكل ..فقط لتتواجد على الساحة الفنية ! و هذا أمر يطول الحديث فيه
أنا لم أشاهد الفيلم ..فقط سمعت عنه و لم أعرف حتى تفاصيل قصته ... لكني لا أجد مبررا لتقديم لقطات مخجلة مهما كانت الأسباب .. و من الممكن الاكتفاء بالتلميح الذكي مثلا ..لكن الأمر كما ذكرتِ يتعلق كثيرا بشباك التذاكر و ما يطلبه المنتجون للأسف!

أحييكِ على تناولك الأنيق لهذا الموضوع و على أسلوبك المشجع على القراءة flower1 flower1 flower1

_________________




.
.
.
*** لــزيارة صــفـــحـــتــي ***


29 يونيو 2009, 11:15 pm
الملف الشخصى
مشرفة قسم أدب الأطفال

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
1291
مكان:
بنت مصر
الإسم الحقيقى:
نهاد نعمان
الحكمة المفضلة:
لوسرقت منا الأيام قلباً معطاء بسام لن نستسلم للآلام ...لن نستسلم للألام .....
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


ماشاء الله ياسلمى مقالك رائع أسلوبك فى طرحه ممتاز فقد أجادتى فى مناقشة الموضوع من جميع جوانبه
باسلوب حضارى خالى من التجريح فكثيرا ما نقرأ لكثير من النقاد فى هذه الأيام مقالات مليئة بالأهانات والتجريح
فلماذا لا ينتقد الناقد العمل أو الفنان بأسلوب يجعلة يفكر فى ما يفعلة لا يمزق الجريدة من بعد قراتها ...
ناقشتى موضوع أعتبرته موضو عام لا عن فنانة بعينها ...فالفن أصبح عموما لا يدعو سوى للمل ... أتعجب كثيرا عندما أرى كمية العنف الرهيبة والأيثارة فى أفلام هذه الأيام التى تُعرض تحت بند نناقش حال مجتمعنا فحال مجتمعنا نراه جيد ولكننا نريد الحل ليس العرض ولا أطالب بتجميل الحقيقة ولكن ليس كل الحقائق يجوز أن نعرضها على الملأ وليس التحضر والرقى أن نعرض الجريمة كما ارتكبت ... وان نقدم المشاهد المثيرة كاملة ... أشعر بالكثير من الضيق
عند أرى أطفالنا يرون عروض هذه الأفلام وأراهم تبرق عيناهم لمشاهد العنف التى يروها ...
فالجريمة بالفعل موجودة ولكننا بهذه الأفلام نرسخها فى أذهان شبابنا وأطفالنا اكثر ...
قد خرجت عن فكرة مقالك ولكن سواء نتكلم عن العنف أو مشاهد الأيثارة فى الأفلام كلها قضية واحده تتسبب فى أنحدار مجتمعنا أكثر وأكثر ...
بالنسبة للفنانات فجميعهما تتغير أفكارهم حسب شهرتهم فكلما زادت الشهرة قلت المبادىء وأختفى الخجل
أحيكِ ياسلمى على مقالك الممتاز فأنتِ بحق كاتبة مبدعة ومميزة فى كل ماتقدمية وأجمل ما يميزك هو تنوعك فى كتاباتك وتناولك العميق لمواضوعاتك ...أتمنى أن تواصلى أبداعك :) flower1

_________________


01 يوليو 2009, 5:14 am
الملف الشخصى
مشرفة قسم الخواطر

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
795
مكان:
my own world
الإسم الحقيقى:
جيهان راضي
الحكمة المفضلة:
المرأة عاشت ألوف السنين مثل مرآة تعكس صورة للرجل أكبر و أجمل من الحقيقة !
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


ما شاء الله يا سلمى مقالك جميل جدا و جذاب بدءا من العنوان الذي لطالما اثار فضولي .........

فكرة المقال فكرة مهمة جدا لنا خاصة بعد الكم الهائل من الافلام الذي بدا يظهر لنا في الساحة السينمائية في الفترات الاخيرة .........

لقد شاهدت اعلانات الفيلم و ايضا حوار مع ابطال الفيلم و المخرج و المصور و احد الناقدات على احدى القنوات الفضائية .......

و حينما سالت منى زكي عن دورها قالت انها الان في الثلاثين من عمرها و لا بد لها من القيام بادوار تناسب سنها !!!!!!!!

كلامها صحيح لكنني اعترض على تلك المشاهد التي يتم الدعايا عنها ....... لقد سمعت من قبل حلقة للداعية الشاب معز مسعود .......... و كان يتحدث عن الفن و يتسائل هل يتعارض الفن مع الدين ؟ و هذا سؤال هام لنا و قال انه لا تعارض و انه يمكن ان يوصل الفيلم رسالة معينة في حدود ......... فاذا اراد المخرج تصوير مشهد لزوج مع زوجته او رجل مع امراة يمكن تصويره عن طريق اطفاء نور او غلق باب و المشاهد سيتفهم الموقف و المشهد ............ لكن بتصوير المشهد و العلاقات بهذا الشكل الذي يتعارض مع اخلاقنا ..... عاداتنا ..... و تقاليدنا .......
اعتقد انه لا يصح و حقيقة لم ار الفيلم لكني لا احكم عليه و لكن احكم على هذه المشاهد التي تم تصويرها و اراد منها المخرج ان يوصلنا لفكرة معينة ........

و لقد اعجبتني بشدة الجملة التي نهيتي بها مقالك ....... اعرف فنانة شابة ما سالها اعلامي ( هل يمكن ان تقومي بدور اغراء ؟ ) قالت " لا ..... لانني ساكون ام في يوم من الايام و لا احب ان يراني احد اولادي بهذا الشكل في اي يوم "

احترمتها جدا و لكن الله يهدي من يشاء ........ و لا احب ان احكم على منى زكي او غيرها لانني لا اضمن نفسي و ربما غيري افضل مني عند ربي ........

اسفة اني طولت عليكي يا سلمى بس فعلا الموضوع مهم و محتاج مناقشة طويلة ......... flower1

_________________



06 يوليو 2009, 9:09 pm
الملف الشخصى الموقع الشخصي
مشرف قسم الروايات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
859
الإسم الحقيقى:
وليد توفيق
الحكمة المفضلة:
و تبقى الكلمات...
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


أهلا ياسلمى :)
أولا: أحييكى على مقالك..وعلى مقدمتك التى حللتى فيها موقف السينما المصرية أو السينما بوجه عام..صفقة تجارية..هذا جائز بعد أن تحول المؤلفون إلى الكتابة فى أى أشياء تمس الثالوث المحرم لدى أى شعب..وعنما يقابل هذا بالرفض و الإنكار تخرج تلك الكلمات الرنانة التى يفترض فى نظرهم أن يتوقف عندها أى نقد .. ( الحرية الأدبية ) ( حرية الفكر ) و الأخيرة ( حرية الإبداع ) وكأن الإبداع لا يمكن أن يكون إلا بالتطرق دائما إلى أى شئ يخدش المشاعر...
شخصيا..أعتقد أن موجة السينما المصرية الحالية جميعها بمعظم ممثليها و ممثلاتها لا تستحق حتى المشاهدة..و أعمال يجب أن تتضمن كلها لفظ ( للكبار فقط ) لما تتضمنه من عنف و وقاحة فى الألفاظ و وتدنى مطلق فى الحوار...لا أعتقد... و لا ( الكبار ) يمكن أن يشاهدوا ذلك!...لنجعلها إذن ( للنقاد فقط ) و حينها سنتأكد أن أى عمل وقح مسف سيكون ( واقعى ) و كأن الواقع لا يوجد فيه غير الوقاحة..و أى عمل يتحدث عن شئ شاذ هو عمل ( إبداعى رائع )! وكم من الجرائم ترتكب تحت إسم ذلك الإبداع...

ثانيا: منى ذكى..لا أعتقد منذ البداية أنها تختلف عن الممثلات الأخريات..كلهم واحد..و كلهم متقلبون..اليوم (حجاب) و غدا أشياء أخرى...
حينما أوقعنى حظى العثر بالصدفة ذات مرة لأشاهد إعلان هذا الفيلم تعجبت من تكرار تلك المشاهد وكأنها أصبحت سمة أساسية أو ورقة نجاح لأى صفقة..أقصد ما يفترض أنه عمل سينمائى...لكن السؤال الذى يطرح نفسه على عقلى دائما...( هل هذا هو الفن...؟! ) و إجابتى على سؤالى دائما: بالتأكيد لا...إلا عند نقاد ( الفن ) السابع الذى أصبح ( واقع )...
ملحوظة جانبية: أكثر ما أضحكنى فى تلك المعركة التى أثارها هذا الفيلم هو إنتقاد البعض لأحمد حلمى بقولهم ( عيب ياحلمى..لم مراتك! ) وكأنه لم يكن يعرف حين تزوجها و أعلنها إما لأولاده فى عقد الزواج أنها ممثلة يمكن أن تصنع مثل هذا الدور أو أفظع بناءا على قرار ( المخرج ) فقط و ليس ( الزوج )..و أعتقد أن العقود ( الزواجية الفنية ) يجب أن يكتب فيها ( لاغيرة..لا دماء فى العروق..لا نخوة..)..فالصفقات الفنية عقودها ملزمة أكثر من عقود الزواج الفنية...
أحييكٍ ياسلمى على طرح هذا الموضوع الشائك بطريقة مناسبة وواعية..و أرى أنكٍ تكتبين المقال بطريقة منسقة و محمسة لا تقل جودة عن باقى كتاباتك الأخرى..تمنياتى بالمزيد من التميز :) flower1

_________________
ثمة أسماء و ألقاب تبقى..بقاء الأرض..بقاء السماء..و بقاء الكلمات...
ثمة أشياء تتعلق حياتها بأماكنها..بتوابيت مغلقة تخشى الإبتعاد عنها...
رغم أن الحياة..قد تكمن فى هذا البعد...

.....

...:: و تبقى الكلمات ::...

...... صفحتى فى الأكاديمية ......



07 يوليو 2009, 5:41 pm
الملف الشخصى
مشرفة قسم النقد الفنى و المقالات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
473
مكان:
بلد الأحرار
الإسم الحقيقى:
سليمة مشري
الحكمة المفضلة:
الشكوى انحناء و أنا نبض عروقي الكبرياء ...
فالشكوى لغير الله مذلة
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


Ghadat2009 كتب:
سلام عليكم يا سلمى flower1

أسلوبك جميل و جذاب كالعادة ... أتحمّس بالتأكيد لقراءة موضوعاتك دائما و أحس بالتناول الجاد العميق في كل كتاباتك الجميلة

آخر جملة في المقال هامة جدا و ربما تجيبين فيها على نفسك ...(( كما أن الأكيد فعلا أن كل شمعة سيأتي يوم و تنطفئ و كل نجمة سيأفل نورها لا محال)) .
أعتقد أن أمر الأفول ذاك يغير الكثير... فربما تقوم البعض بتقديم بعض التنازلات التي تبررها لنفسها بأي شكل ..فقط لتتواجد على الساحة الفنية ! و هذا أمر يطول الحديث فيه
أنا لم أشاهد الفيلم ..فقط سمعت عنه و لم أعرف حتى تفاصيل قصته ... لكني لا أجد مبررا لتقديم لقطات مخجلة مهما كانت الأسباب .. و من الممكن الاكتفاء بالتلميح الذكي مثلا ..لكن الأمر كما ذكرتِ يتعلق كثيرا بشباك التذاكر و ما يطلبه المنتجون للأسف!

أحييكِ على تناولك الأنيق لهذا الموضوع و على أسلوبك المشجع على القراءة flower1 flower1 flower1



و عليكم السلام يا غادة
في البداية اشكر ردك و اهتمامك بالموضوع -كالعادة طبعا- و كلماتك الجميلة و المحفزة .
بالنسبة لموضوع المقال فقد كانت السينما دائما مجال للجدل بسبب المواضيع أو بسبب بعض المشاهد التي يعتبرها الأغلبية انها قد تكون جارحة و تخدش الحياء ، في حين يراها صناع السينما و القائمين عليها انها مراحل انتقالية و دعوة للتفتح و التخلص من الأفكار التقليدية البالية ، و هم بذلك يبررون لأنفسهم ما يفعلون لا اكثر و لا اقل فالانفتاح لا يعني التجرد من القيم و الاخلاق التي نشأنا عليها و تبقى المعضلة في العقلية التجارية و اعتبار العمل كصفقة و تجارية مربحة ، أما فيما يتعلق بالتلميح الذكي فتنطبق عليه نفس الجملة ، مرحلة و انتهت و ان الاوان للتطور و التغيير و احد المخرجين يقول بأنه يعتبر هذا التلميح استخفافا بالمشاهد و استغباء له و أنه يرفض أن ينتهي المشهد بمجرد تقرب البطل من البطلة ، فالمشاهد يود معرفة : ماذا بعد هذا!!!! يا ريت لو استغبانا بدل م يدخلنا في متاهات الدكاكين و الشحاذين .
أشكرك أختي الغالية و دائما منوراني ، بالتوفيق flower1 flower1

_________________
جوا العين و ساكنة القلب
نحبك يا بلادي
......................


09 يوليو 2009, 3:55 pm
الملف الشخصى
أكاديمى نشيط
أكاديمى نشيط


مشاركات:
308
الحكمة المفضلة:
الفن الجميل لا يورث قبحا
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


الزميلة العزيزة سلمي ...دوما تتناولين موضوعات مثيرة للجدل ... بل وتفتح أفاق رحبة للحوار والنقاش ... اولا : احييكي علي اسلوبك السهل الممتنع في طرح الموضوع. ثانيا : بالنسبة لاشكالية السينما النظيفة ... ردا علي التساؤل بسؤال منطقي ... اذن هناك سينما غير نظيفة!! .. وهل هناك شك ان النفس تعف عن الشيء الغير مقبول و أن الذوق العام لا يقبل الاسفاف والمجون... وسأحاول ان أكون مهذبا في وصف ما يطلقون عليه بسينما الاغراء ... أو الرومانسية التي ظلمتها السينما ليس في مصر فقط بل في العالم أجمع منذ نشأ هذا الفن..أو هذه الصناعة التي منذ طرحها الي العالم لم تهدف إلا للتربح وعمدت علي كل الوسائل المغرية والمحفذة للمشاهد لبذل ماله ووقته والتوجه لمشاهدة الجديد من فنون تلك الشاشة الساحرة .. سواء عنف واثارة .. أو تاريخ أو اغراء أو حتي رسوم متحركة (enimation) .. فهي تجارة تهدف الي الربح والتربح منذ البداية وهذا في حد ذاته ليس عيبا ولكن العيب هو الوسيلة ... أما بالنسبة لتصريحات بعض الفنانات بالبعد عن أدوار الاغراء والاثارة ثم مفاجأتنا بالخوض في هذا المستنقع ... ورغم دفاع بعض النقاد والسينمائيين عن حرية التعبير وقدرة الممثل أو الممثلة فالأمر بكل بساطة ووضوح لن يخرج عن قول رسول الله صلي الله عليه وسلم .. الحلال بين والحرام بين ... فمن منا يرضي أن يري أمه أو أخته أو ابنته في هذه الأوضاع المخجلة؟1.. ومن منا يحب أن يراه أبناؤه أو أقرباؤه أو أي مخلوق كان في مثل هذه الأوضاع ...فإن لم تستح فافعل ما شئت... أعلم انه سينبري كثير ممن تأخذهم الحمية باسم الدفاع عن الفن والابداع ويلقي الاتهامات بالجهل والتخلف والرجعية ووو ... وربما التطرف والارهاب ... لكن سأظل أقول الحلال بين والحرام بين ... لامانع من الفن الجميل الذي لا يثير في النفس الغرائز ولا يلقي بأشباح من اليأس والاحباط وتأنيب الضمير ..ولا يورث قبحا يدوم كذنب لا متاب منه ...اذا كان للفنان مبدءا ورسالة فليحافظ عليه ويتمسك به وهذا ليس صعبا أو ضربا من المستحيل ... وهناك فنانون عظماء حاولوا جهدهم الحفاظ علي هذه المباديء ... ان الفنان يكتسب حب وثقة جمهوره من صدقه واحترامه لهذا الجمهور الذي صنع مجده وتسبب في شهرته ونجوميته ، فعندما يخون الفنان مبادءه فقد خان جمهوره و خيب ظنه ... فأضحي كبالون مليء بالهواء لن يلبث أن ينفجر ويتلاشي دون أثر والأمثلة علي ذلك كثير... أطلت عليكم وآسف علي كتر الكلام ...سلام.
السيد فهيم


10 يوليو 2009, 3:04 am
الملف الشخصى
مشرفة قسم النقد الفنى و المقالات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
473
مكان:
بلد الأحرار
الإسم الحقيقى:
سليمة مشري
الحكمة المفضلة:
الشكوى انحناء و أنا نبض عروقي الكبرياء ...
فالشكوى لغير الله مذلة
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


تنهيدة كتب:
ماشاء الله ياسلمى مقالك رائع أسلوبك فى طرحه ممتاز فقد أجادتى فى مناقشة الموضوع من جميع جوانبه
باسلوب حضارى خالى من التجريح فكثيرا ما نقرأ لكثير من النقاد فى هذه الأيام مقالات مليئة بالأهانات والتجريح
فلماذا لا ينتقد الناقد العمل أو الفنان بأسلوب يجعلة يفكر فى ما يفعلة لا يمزق الجريدة من بعد قراتها ...
ناقشتى موضوع أعتبرته موضو عام لا عن فنانة بعينها ...فالفن أصبح عموما لا يدعو سوى للمل ... أتعجب كثيرا عندما أرى كمية العنف الرهيبة والأيثارة فى أفلام هذه الأيام التى تُعرض تحت بند نناقش حال مجتمعنا فحال مجتمعنا نراه جيد ولكننا نريد الحل ليس العرض ولا أطالب بتجميل الحقيقة ولكن ليس كل الحقائق يجوز أن نعرضها على الملأ وليس التحضر والرقى أن نعرض الجريمة كما ارتكبت ... وان نقدم المشاهد المثيرة كاملة ... أشعر بالكثير من الضيق
عند أرى أطفالنا يرون عروض هذه الأفلام وأراهم تبرق عيناهم لمشاهد العنف التى يروها ...
فالجريمة بالفعل موجودة ولكننا بهذه الأفلام نرسخها فى أذهان شبابنا وأطفالنا اكثر ...
قد خرجت عن فكرة مقالك ولكن سواء نتكلم عن العنف أو مشاهد الأيثارة فى الأفلام كلها قضية واحده تتسبب فى أنحدار مجتمعنا أكثر وأكثر ...
بالنسبة للفنانات فجميعهما تتغير أفكارهم حسب شهرتهم فكلما زادت الشهرة قلت المبادىء وأختفى الخجل
أحيكِ ياسلمى على مقالك الممتاز فأنتِ بحق كاتبة مبدعة ومميزة فى كل ماتقدمية وأجمل ما يميزك هو تنوعك فى كتاباتك وتناولك العميق لمواضوعاتك ...أتمنى أن تواصلى أبداعك :) flower1
^

اهلا يا نهاد واحشاني
شكرا على المرور المميز كالعادة و قد حاولت ان اكتب الموضوع بمنظور بعيد عن التجريح و الاهانات حتى لا يوضع تحت خانة التعصب و يكون موضوعي دون اي اتهامات بالتخلف و الرجعية
الحقيقة انك لم تخرجي عن فكرة المقال العامة و كما تفضلتِ فالموضوع عام لا يتعلق بفنانة بعينها انما يشمل حتى النقاط التي تطرقتِ لها فالرغبة في الربح هي التي توجه القائمين على السنما في اختيار المواضيع التي تكون مثيرة و تتعلق بالعنف كما ذكرت او افلام الأكشن و غيرها من المواضيع المعروفة التي تعتبر خطوط حمراء ما أحلى تجاوزها و كسرها .
اما بالنسبة للخجل و تغير العقلية بحسب الشهرة فلا مكان للخجل في هذه المهنة و ينبغي فيها التحرر .
اشكر اطرائك و كلماتك الرائعة التي ترفع المعنويات flower1 flower1 flower1

_________________
جوا العين و ساكنة القلب
نحبك يا بلادي
......................


12 يوليو 2009, 7:57 pm
الملف الشخصى
مشرفة قسم النقد الفنى و المقالات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
473
مكان:
بلد الأحرار
الإسم الحقيقى:
سليمة مشري
الحكمة المفضلة:
الشكوى انحناء و أنا نبض عروقي الكبرياء ...
فالشكوى لغير الله مذلة
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


الحلم المستحيل كتب:
ما شاء الله يا سلمى مقالك جميل جدا و جذاب بدءا من العنوان الذي لطالما اثار فضولي .........

فكرة المقال فكرة مهمة جدا لنا خاصة بعد الكم الهائل من الافلام الذي بدا يظهر لنا في الساحة السينمائية في الفترات الاخيرة .........

لقد شاهدت اعلانات الفيلم و ايضا حوار مع ابطال الفيلم و المخرج و المصور و احد الناقدات على احدى القنوات الفضائية .......

و حينما سالت منى زكي عن دورها قالت انها الان في الثلاثين من عمرها و لا بد لها من القيام بادوار تناسب سنها !!!!!!!!

كلامها صحيح لكنني اعترض على تلك المشاهد التي يتم الدعايا عنها ....... لقد سمعت من قبل حلقة للداعية الشاب معز مسعود .......... و كان يتحدث عن الفن و يتسائل هل يتعارض الفن مع الدين ؟ و هذا سؤال هام لنا و قال انه لا تعارض و انه يمكن ان يوصل الفيلم رسالة معينة في حدود ......... فاذا اراد المخرج تصوير مشهد لزوج مع زوجته او رجل مع امراة يمكن تصويره عن طريق اطفاء نور او غلق باب و المشاهد سيتفهم الموقف و المشهد ............ لكن بتصوير المشهد و العلاقات بهذا الشكل الذي يتعارض مع اخلاقنا ..... عاداتنا ..... و تقاليدنا .......
اعتقد انه لا يصح و حقيقة لم ار الفيلم لكني لا احكم عليه و لكن احكم على هذه المشاهد التي تم تصويرها و اراد منها المخرج ان يوصلنا لفكرة معينة ........

و لقد اعجبتني بشدة الجملة التي نهيتي بها مقالك ....... اعرف فنانة شابة ما سالها اعلامي ( هل يمكن ان تقومي بدور اغراء ؟ ) قالت " لا ..... لانني ساكون ام في يوم من الايام و لا احب ان يراني احد اولادي بهذا الشكل في اي يوم "

احترمتها جدا و لكن الله يهدي من يشاء ........ و لا احب ان احكم على منى زكي او غيرها لانني لا اضمن نفسي و ربما غيري افضل مني عند ربي ........

اسفة اني طولت عليكي يا سلمى بس فعلا الموضوع مهم و محتاج مناقشة طويلة ......... flower1


اهلا بالزميلة العزيزة و المبدعة
يا صديقتي ليس هناك اطالة بل استمتعت بقراءة ردك و تعليقك على الموضوع
و من وجهة نظري البسيطة النابعة عني كوني انسان عادي ليس بالناقد او الداعية او المفتي فإنني أرى أن الفن هو سلاح ذو حدين قد يكون فعلا ذا رسالة و يسعى إلى أهداف نبيلة قد تساعد المجتمع و قد تنشر الوعي و قد يكون في نفس الوقت نقمة و بلاء و أداة تدمر قيمنا و ديننا و تشوهه إذا ارتبط بالرغبات المادية و بجهات خاصة عملها الأساسي نشر الفساد
و الكلام بلغة المراحل و مناقشة المواضيع ذات الأهمية و سن الثلاثين ...كل هذا لا يعني تقديم أشياء مستفزة و لا يمكن للعائلة الواحدة أن تجلس مجتمعة و مشاهدتها معا ، فالوعي في تقديم المواضيع لا يعني بالضرورة تقديم مثل هذه المشاهد .
و الحقيقة قد تكون هناك فنانات محترمات وضعن خطوط حمراء لا تتعداها و لكنني أخشى عليهن من بلوغ سن الثلاثين و ما بعده
أحييكِ أختي الغالية و بارك الله فيك مع تمنياتي لكِ بالتوفيق flower1 flower1

_________________
جوا العين و ساكنة القلب
نحبك يا بلادي
......................


12 يوليو 2009, 8:23 pm
الملف الشخصى
مشرفة قسم النقد الفنى و المقالات

الصورة الشخصية للعضو

مشاركات:
473
مكان:
بلد الأحرار
الإسم الحقيقى:
سليمة مشري
الحكمة المفضلة:
الشكوى انحناء و أنا نبض عروقي الكبرياء ...
فالشكوى لغير الله مذلة
حالة التأكيد:
كاتب موثوق و مؤكد هويته
مشاركة Re: اشكالية الســيـنـمـا الــنـظـيـفــة


الأمير الحائر كتب:
أهلا ياسلمى :)
أولا: أحييكى على مقالك..وعلى مقدمتك التى حللتى فيها موقف السينما المصرية أو السينما بوجه عام..صفقة تجارية..هذا جائز بعد أن تحول المؤلفون إلى الكتابة فى أى أشياء تمس الثالوث المحرم لدى أى شعب..وعنما يقابل هذا بالرفض و الإنكار تخرج تلك الكلمات الرنانة التى يفترض فى نظرهم أن يتوقف عندها أى نقد .. ( الحرية الأدبية ) ( حرية الفكر ) و الأخيرة ( حرية الإبداع ) وكأن الإبداع لا يمكن أن يكون إلا بالتطرق دائما إلى أى شئ يخدش المشاعر...
شخصيا..أعتقد أن موجة السينما المصرية الحالية جميعها بمعظم ممثليها و ممثلاتها لا تستحق حتى المشاهدة..و أعمال يجب أن تتضمن كلها لفظ ( للكبار فقط ) لما تتضمنه من عنف و وقاحة فى الألفاظ و وتدنى مطلق فى الحوار...لا أعتقد... و لا ( الكبار ) يمكن أن يشاهدوا ذلك!...لنجعلها إذن ( للنقاد فقط ) و حينها سنتأكد أن أى عمل وقح مسف سيكون ( واقعى ) و كأن الواقع لا يوجد فيه غير الوقاحة..و أى عمل يتحدث عن شئ شاذ هو عمل ( إبداعى رائع )! وكم من الجرائم ترتكب تحت إسم ذلك الإبداع...

ثانيا: منى ذكى..لا أعتقد منذ البداية أنها تختلف عن الممثلات الأخريات..كلهم واحد..و كلهم متقلبون..اليوم (حجاب) و غدا أشياء أخرى...
حينما أوقعنى حظى العثر بالصدفة ذات مرة لأشاهد إعلان هذا الفيلم تعجبت من تكرار تلك المشاهد وكأنها أصبحت سمة أساسية أو ورقة نجاح لأى صفقة..أقصد ما يفترض أنه عمل سينمائى...لكن السؤال الذى يطرح نفسه على عقلى دائما...( هل هذا هو الفن...؟! ) و إجابتى على سؤالى دائما: بالتأكيد لا...إلا عند نقاد ( الفن ) السابع الذى أصبح ( واقع )...
ملحوظة جانبية: أكثر ما أضحكنى فى تلك المعركة التى أثارها هذا الفيلم هو إنتقاد البعض لأحمد حلمى بقولهم ( عيب ياحلمى..لم مراتك! ) وكأنه لم يكن يعرف حين تزوجها و أعلنها إما لأولاده فى عقد الزواج أنها ممثلة يمكن أن تصنع مثل هذا الدور أو أفظع بناءا على قرار ( المخرج ) فقط و ليس ( الزوج )..و أعتقد أن العقود ( الزواجية الفنية ) يجب أن يكتب فيها ( لاغيرة..لا دماء فى العروق..لا نخوة..)..فالصفقات الفنية عقودها ملزمة أكثر من عقود الزواج الفنية...
أحييكٍ ياسلمى على طرح هذا الموضوع الشائك بطريقة مناسبة وواعية..و أرى أنكٍ تكتبين المقال بطريقة منسقة و محمسة لا تقل جودة عن باقى كتاباتك الأخرى..تمنياتى بالمزيد من التميز :) flower1


أهلا بيك يا وليد :)
الحقيقة أن ردك هذا يعتبر بمثابة مقالة نظرا للنقاط المهمة التي تطرقت إليها و قمت بإثارتها ، فالفن و الإبداع في هذا الوقت و بهذه العقلية التجارية أصبح لا يكون إلا بالخروج عن المألوف و الخوض في مواضيع تعتبر من المحرمات و من الخطوط الحمراءالتي لا ينبغي تعديها و لذلك فقد أصبحت هذه الأعمال كما أشرت اليه تستوجب وضع عبارة للكبار فقط أو كما تفضلت "للنقاد فقط" باعتبار أنها تحمل في طياتها العديد من النقاط المثيرة للجدل و النقد و الخروج عن القوائد .
و للأسف فالفنان أو المشهور بشكل عام كثيرا ما يصيبنا بالاحباط فقد نراه على الشاشة شيء و على الواقع شيئا اخر ..فماذا هذا ..تمثيل أيضا ..و لذلك فلا أقول إلا كلهم واحد و مفارقات الحجاب و التدين و العمل في قتوات دينية و الدعوة إلى الهداية ثم بعد ذلك خلع و أدوار و لبس ...تدفع بنا إلى التفكير و التساءل : هل هذا هو الفن ؟ هل هؤلاء فنانين ؟ هل هم واعون أم يتواعون علينا؟
أما بالنسبة لتقد الفنان أحمد حلمي فقد لاحظت تلك التعليقات و لم ارغب ادخالها في الموضوع لأنها كما أشرت نقطة مضحكة فهل كان حلمي يعتقد غير هذا قبل زواجه ؟ أو أنه إذا لم يعجبه المشهد يمكن له أن يقول لا أو أن يبدي رأيه فالأمر هنا بيد المخرج و المنتج فهم يلعبون و يقومون بممارسة هاته الصلاحيات و الامر و ما على المأمور سوى التنفيذ
أحييك أخي العزيز و أتمنى عودتك السريعة فما أكبر حاجتنا لنقدك و ارائك المهمة
أشكرك يا وليد و إلى الكثير من التميز ، تمنياتي لك بالتوفيق و النجاح و التميز و السعادة و الهناء flower1 flower1

_________________
جوا العين و ساكنة القلب
نحبك يا بلادي
......................


13 يوليو 2009, 9:06 pm
الملف الشخصى
عرض المشاركات السابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
الرد على الموضوع   [ 11 مشاركة ]  الذهاب للصفحة 1, 2  التالى



المتواجدون الأن

الأعضاء المتصفحون لهذا القسم Google [Bot] و 3 زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا القسم
لا تستطيع كتابة ردود في هذا القسم
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا القسم
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا القسم
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا القسم

البحث عن:
الإنتقال إلى:  

cron
Powered by phpBB © phpBB Group, Almsamim WYSIWYG
Style by ST Software for PTF.
Translated by http://EgyptWrite.com

All Rights Reserved.
Copyright © 2008-2009 - EgyptWrite.com


cool hit counter