مفاتيح خاصة ج1

المشرف: الأمير الحائر

صورة العضو الرمزية
سندريلا
مشرفة قسم الخواطر
مشاركات: 795
اشترك في: 28 إبريل 2009, 8:51 pm
Real Name: جيهان راضي
Favorite Quote: المرأة عاشت ألوف السنين مثل مرآة تعكس صورة للرجل أكبر و أجمل من الحقيقة !
verification: ID verified and trusted writer
مكان: my own world
اتصال:

مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة سندريلا »

صورة

إهداء ..
إلى روح أمي الغالية ...
إلى صديقاتي رفيقات عمري ...
إلى كل إنسان يستطيع أن يرسم البسمة على وجهة أخيه الإنسان ...

كل منا يملك مفاتيح .. لا حقيبة لإمرأة دون مفاتيح .. و لا محفظة لرجل دون مفاتيح .. بالطبع لا أقصد تلك المفاتيح التي هي سر خزينتك ... أو تلك التي تخص باب غرفتك أو حتى سيارتك .. لكني أعني مفاتيح آخرى .. هنا ستجد مفاتيح أعمق و أنفع .. مفاتيح خاصة !
الفصل الأول :

حشد كبير من الشباب و الفتيات تتراوح أعمارهم ما بين الثامنة عشر و أوائل العشرينات و ضوضاء شديدة تصدر من أحاديثهم المختلفة ؛ وقفوا يتبادلون أطراف الحديث عن مواضيع شتى بتلك الساحة الواسعة التي تقع أمام مجمع الكليات بجامعة الإسكندرية ، ارتسمت مشاعر شتى على وجوههم ما بين سعادة لبدء عام دراسي جديد من إسبوع مضى لكنها بالطبع ليست سعادة ناتجة عن فرحهم بالدراسة بل فرحة ناتجة عن رؤيتهم لبعضهم البعض ؛ و بين مشاعر آخرى من الضيق و التبرم لمتطلبات الأساتذة الجامعيين الكثيرة و التي تؤكد لك عجزك و عدم قدرتك البشرية على مجرد الاستيعاب و كأنك شخصاً جاهل لم تدرس من قبل بالمدارس الحكومية ، و بكافيتريا كلية الآداب تلك الكلية الجميلة التي تخرج فيها طه حسين و تخرج منها أنيس منصور ؛ التي يلتحق بها البعض على أمل أن يكون واحداً من هؤلاء العظام ، لكن دوام الحال من المحال حيث أصبحت الكلية شيئاً آخر .
زفرت أميرة أنفاسها بقوة تعبر عن ضيقها الشديد واضعة بعض أكواب الكوكا و الساندويتشات على تلك الطاولة التي توسطت الكافيتريا ثم جلست قائلة بعصبيتها المضحكة و لكنتها الأجنبية بالرغم من كونها مصرية إبنة مصري :
_ سيتامبوسيبل " مستحيل بالفرنسية " بجد كدة أوفر " كتير بالإنجليزية " خلاص زهقت و الله .
فنظرت لها سالي ضاحكة بينما ردت نهلة في هدوء :
_ و إيه الجديد يا مرمر ، ما مصر كلها زهقانة .
_ لا مانا مش زهقانة من الأسعار اللي حتولع فينا كمان شوية و لا من زحمة المواصلات و لا من الفاكهة المتهرمنة ، أنا زهقت من الدكاترة خلاص ، مش عارفة بس إيه اللي دخلنا قسم الإنجليش ده ؟!
ضحكت نهلة واضعة إصبعاً فوق فمها ثم قالت لها بصوت خافت :
_ بس هش حاسبي لأحسن الحكومة تسمعك .
ضحكت سالي بينما أطرقت أميرة رأسها خجلاً فابتسمت سالي بخبث لأنها تدرك مغزى حديث نهلة فتساءلت بخبث واضح :
_ صحيح مش ناوية تكلمي حد من الحكومة النهاردة يا مرمر قصدي الشرطة يعني ؟
ضحكت نهلة بينما وقفت أميرة برشاقتها المعتادة قائلة في غيظ مفتعل :
_ و الله لأتكلم و أغيظكوا ، إشبعوا بالأكل لوحدكم و أنا حروح أكلم محمد .
و سارت بعيداً عنهما بخفة لتحدث خطيبها و إبن عمها الذي يعمل ظابط بالشرطة غير عابئة بنظرات الشباب إليها التي اعتادت عليها لجمالها الهاديء الملائكي الذي يشعرك بالورع و التقوى خاصة في جلبابها الفضفاض و حجابها الرقيق ، بينما ضحكت سالي قائلة لنهلة :
_ يلا ناكل .
ابتسمت نهلة وقالت :
_ يلا عشان لو استنينا حنقعد سنة .
و أثناء تناول الطعام تصاعدت أغنية حديثة صاخبة فقالت نهلة :
_ نفسي أسمع حاجة قديمة بدل الوش ده .
فأجابتها سالي :
_ و أنا كمان ، عايزة أسمع فيروز .
ابتسمت نهلة ثم قالت كمن تذكر شيئاً لتوه :
_ على فكرة يا سالي عايزين نبيض المحاضرات و نقسمهم بينا عشان نديهم لنهى .
_ أوكي يا نهلة ، صحيح مفيش أخبار عن مامتها ؟
_ رجعوا امبارح من المستشفى و مامتها حتكمل علاجها ف البيت .
_ ربنا يشفيها يا رب ، بصراحة نهى تعبت معاها أوي بس يا رب يجي بفايدة .
_ يا رب .
و فجأة تصاعدت أغنية أعطني الناي لفيروز فسعدت سالي كثيرا بينما شردت نهلة تتأمل أميرة و همساتها بهاتفها الخلوي بايتسامة هادئة متأملة .

وقفت نهى أمام خزانة ملابسها لتخرج ملابسها الصيفية و تستبدلها بملابسها الشتوية شاعرة بكم من اليأس و الحزن لم تشعر به من قبل ؛ و تعجبت من ذلك الشعور الذي انتبابها فجأة بأنه لا فائدة من وضع ملابس الشتاء بخزانتها لأنها عن قريب ستستبدلهم بملابس حداد سوداء حيث مرضت والدتها من قبل كثيراً ؛ لكن هذه المرة غير كل مرة ، و بالرغم من طاقة الأمل و ابتسامتها التي توزعها على كل ممن حولها يومياً منذ مرضت والدتها أي من شهر تقريباً إلا انها تسمح لنفسها أحياناً بالبكاء في غرفتها أو شرفتها داعية الله أن يريح والدتها من المرض و الألم إما بالشفاء أو الوفاة ، نعم الوفاة ! فهي يمكن أن تتحمل فراق أمها لكنها لايمكن أن تتحمل أبداً ألمها و عذابها ، و فجأة أفاقت من شرودها على جرس الهاتف فأسرعت لترد ممسكة بيديها بعض الثياب التي قامت بتحضريها لتأخذ حماماً دافئاً قبل النوم و اتجهت إلى التليفون مارة بالصالة التي تنام والدتها على أرضها حيث أنها لا تستطيع النوم إلا على الأراض و بات نوم الفراش مستحيلاً ، رفعت نهى سماعة الهاتف لتجد صوت نهلة الحنون :
_ نهى .. إزيك عاملة إيه ؟
_ الحمد لله يا نهلة و إنتي ؟
_ تمام يا حبيبتي ، مامتك عاملة إيه ؟
_ الحمد لله
لم ترتح نهلة لرنة صوت صديقتها فسألتها بحنان :
_ مالك يا نهى ؟ هي لسة تعبانة ؟
أمسكت نهى دموعها و قالت بصبر :
_ حاسة إن دي النهاية يا نهلة مش عارفة ليه ؟ !
_ حرام عليكِ يا شيخة تقولي حاجة من دي ، إن شاء الله حتكون كويسة و الله .
_ إن شاء الله .
_ جاية بكرة ؟
_ آه بس مش حقعد كتير ، حاخد المحاضرات منكم و أمشي .
_ إن شاء الله .

أنهت نهى المكالمة فنظرت لساعة الحائط فوجدتها الحادية عشر و النصف فوقفت مسرعة تجاه الحمام حتى تنهيه بسرعة لتنام و لتستطيع الاستيقاظ باكراً ، و عند مرورها بالصالة مرة آخرى وجدت أمها جالسة فعرفت أنها لا تستطيع أن تنام فسألتها :
_ أحضرلك جلسة نفس صناعي ؟
فأومأت أمها برأسها رفضاً فزمت نهى شفتيها و أحضرت بعض الماء لأمها و ناولتها إياه ثم أمسكت بكوب المياه و قدح اللبن الذي تناولته أمها لتوها و اتجهت إلى المطيخ لتضعهم ثم دلفت إلى الحمام لتأخذ حمامها .
بعد نصف ساعة قضتها نهى بالحمام شاردة بأفكارها سمعت صوتاً كصوت أبيها يلومها على تأخرها على أمها ، هي واثقة أن ذلك من وحي الخيال لأن أباها نائم ، و أخيها بالطابق الأعلى بمنزلهم برفقة إبنه و زوجته ، إذن هذا من وحي خيالها فقط ، لكنها قررت أن تخرج من الحمام فارتدت ملابسها على عجل و لا تعرف سر خوفها ، و خرجت بسرعة لتسير باتجاه الصالة حيث وجدت أمها نائمة كالملاك فحمدت الله أنه رزق أمها أخيراَ بعض النوم ، لكن أمها لا تستطيع أن تنام على ظهرها لأنها بذلك لن تستطيع أن تتنفس إذن فكيف هي نائمة هكذا بمنتهى البساطة ؟ ! اقتربت نهى قليلا من جسد أمها فوجدت عينيها مرفوعتان لأعلى تحدقان في اللا شيء أو إلى اتجاه الحمام حيث كانت نهى منذ قليل ، انحنت قليلا لأسفل و نادت بصوت خافت تحول إلى صرخة :
_ ماما .. ماما .. مــــــــــــــــــــامــــــــــــــــا
فاستيقظ والدها متسائلاً :
_ في إيه يا نهى؟
فقالت بألم و صرخة مكتومة :
_ ماما .. ماما ماتت يا بابا ... ماما ماتت يا بابا .....
آخر تعديل بواسطة سندريلا في 22 سبتمبر 2010, 5:34 am، تم التعديل مرتين في المجمل.
صورة العضو الرمزية
محمد محمود
مشرف قسم الأشعار
مشاركات: 1070
اشترك في: 06 نوفمبر 2008, 4:40 pm
Real Name: محمد محمود حسن
Favorite Quote: إلهــــي لا تعذبني فإني
مقر ٌ بالذي قد كان مني
verification: ID verified and trusted writer
مكان: الإسكندرية
اتصال:

Re: مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة محمد محمود »

مساء الخير يا جيهان
رواية بدايتها قوية وأنا عندي إحساس إنها حتكون رواية روعة great1
أعجبني جداً تقديمك للرواية واستخدامك لعنوانها ، فالعنوان يحمل كثير من المعاني العميقة اللي أنا متأكد إن أجزاء الرواية حتحملها بين سطورها .
جزء جميل من الرواية افتتحتي به ، فهو يحمل المعاني والأحاسيس الجياشة التي تحرك الوجدان وتؤثر فيه بشكل كبير clap1
استمري أختي العزيزة في أجزاء الرواية بنفس القوة
في انتظار الجزء الثاني
بالتوفيق إن شاء الله ب11
تواضع تكن كالبدر لاح لناظر ٍ على صفحات الماء وهو رفيع ُ
ولا تك كالدخان يعلو بنفســه إلى طبقات الجو وهو وضيـــع ُ

صورة


صفحتي الشخصية
صورة العضو الرمزية
donnabella
مشرفة قسم الأشعار
مشاركات: 365
اشترك في: 30 يناير 2009, 4:16 pm
Real Name: نورا مجدي
Favorite Quote: إذا لم يكن من الموت بد .. فمن العجز أن تموت جبانا
verification: ID verified and trusted writer

Re: مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة donnabella »

دانتي كنتي محضراها بقي............
بداية قوية جدا و حوار مسترسل ... و أنا من عاشقة دمج الحوار بالعامية مع السرد بالفصحي
العنوان حلو جدا و يحمل غموض الأحداث القادمة
ننتظر البقية بشغف
ومـا مــِن كاتبٍ إلا سيبلى ....... ويُبقي الدهر مــا كتبت يـداهُ
فلا تكتُب بخطِك غير شيءٍ ....... يسُــرك في القيامةٍ أن تـراهُ
تنهيدة
مشرفة قسم أدب الأطفال
مشاركات: 1291
اشترك في: 04 نوفمبر 2008, 3:01 am
Real Name: نهاد نعمان
Favorite Quote: لوسرقت منا الأيام قلباً معطاء بسام لن نستسلم للآلام ...لن نستسلم للألام .....
verification: ID verified and trusted writer
مكان: بنت مصر

Re: مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة تنهيدة »

:) كل سنة وانتى بخير ياجوجو ومبروك على انتهاء رواية تحب تشرب شاى الرواية الرومانسية الرقيقة :) ومبروك على بدئك فى رواية جديدة بدايتها تعدنا برواية قوية مليئة بالاحسايس والمشاعر المختلفة ...
اريد انا اعلق على الكثير من الاشياء الجميل التى حملها الجزء الاول من روايتك بدايتنا من اهدائك الملئ بالوفاء لمن تحبيهم
والمقدمة التى تخبرنا باننا سنبحث معكى عن الكثير من المفاتيح الخاصة :)
حواراك دائما يتسم بالبساطة التى تمتعنا كثيرا , جميل هو جو الصداقة والحب الذى تتكلمين عنه باحداث طبيعية تشعرنا وكاننا بداخل الاحداث
انت عارف ياجوجو انا اد اية متشوقة جدا لاستكمال الرواية دى بالخصوص لانى حاسة انها هتحمل مفاجأت قوية فى الاجزاء القادمة
بتمنى مش تتاخرى علينا فى الجزء الجاى :)لانى حاولت كتير بكل الطرق عشان اعرف ولو تفصيلة صغيرة وفشلت طبعا كالعادة معاكى
بتمنالك رواية ناجحة وممتعه كما عهدناكى من قبل بأتمنالك كل النجاح والتوفيق ياصديقتى العزيزة :) flower1
صورة
صورة العضو الرمزية
Ghadat2009
مشرفة قسم الكتابة
مشاركات: 1481
اشترك في: 02 فبراير 2009, 12:00 pm
Real Name: غادة يسري
Favorite Quote: كن جميلا ..... ترى الوجود جميلا :)
verification: ID verified and trusted writer
مكان: مصر الجميلة

Re: مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة Ghadat2009 »

السلام عليكم يا جيجي

وحشتيني و وحشني أسلوبك الرومانسي الرقيق في السرد و الكتابة بوجه عام

هذا الجزء أحسسته قويا ثريّا ، انتقلنا من مكان آخر ( مابين الجامعة و البيت ) و من مشاعر و أجواء إلى أخرى ( ما بين المشاعر المرحة المشاغبة لمجموعة الصديقات و مابين الأجواء شديدة الحزن و الحب في منزل البطلة ) قمت بتلك النقلات بسلاسة ممتعة صدقا

صدق النعبير جعلني أحس كأنني أكاد أرى الشخصيات و أحس بهم ووصفك لأميرة راقني كثيرا

العنوان فيه غموض لذيذ مشجع على انتظار البقية بشغف

همسة أتمنى أن تتقبليها إن شاء الله : عبارة : يأكل أرزا بلبن مع الملائكة عرفت منذ فترة أنها لا ينبغي استخدامها لأسباب دينية فنجن لا نعلم أن الملائكة تأكل و عندما نذكرهم اسما نقول عبارة رضي الله عنهم كما عرفت

و ملاحظة بسيطة : ذكرتِ أن جميلة رفعت سماعة الهاتف ( هل قصدتِ نهى ؟ أم أنها شخصية أحرى في الرواية ؟ )

الرواية تبدو فعلا جميلة و أنتظر مع الجميع الجزء الثاني إن شاء الله

وفقك الله و رزقك راحة البال و البركة في الوقت إن شاء الله flower1 flower1 flower1
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
[font=Tahoma][/font]
صورة




.
.
.
[highlight=#ffff40]*** لــزيارة صــفـــحـــتــي *** [/highlight]
صورة العضو الرمزية
سندريلا
مشرفة قسم الخواطر
مشاركات: 795
اشترك في: 28 إبريل 2009, 8:51 pm
Real Name: جيهان راضي
Favorite Quote: المرأة عاشت ألوف السنين مثل مرآة تعكس صورة للرجل أكبر و أجمل من الحقيقة !
verification: ID verified and trusted writer
مكان: my own world
اتصال:

Re: مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة سندريلا »

محمد محمود كتب:مساء الخير يا جيهان
رواية بدايتها قوية وأنا عندي إحساس إنها حتكون رواية روعة great1
أعجبني جداً تقديمك للرواية واستخدامك لعنوانها ، فالعنوان يحمل كثير من المعاني العميقة اللي أنا متأكد إن أجزاء الرواية حتحملها بين سطورها .
جزء جميل من الرواية افتتحتي به ، فهو يحمل المعاني والأحاسيس الجياشة التي تحرك الوجدان وتؤثر فيه بشكل كبير clap1
استمري أختي العزيزة في أجزاء الرواية بنفس القوة
في انتظار الجزء الثاني
بالتوفيق إن شاء الله ب11
مساء النور يا أ / محمد
شكراً لإعجاب حضرتك بالرواية و لتحليلك الجميل ... أتمنى أنا كمان إن باقي الأجزاء تكون بنفس القوة
و أتمنى إنها تكون رواية خفيفة على قلوبكم
و شكراً لتشجيعك دائماً لي ... flower1 :)
صورة العضو الرمزية
سندريلا
مشرفة قسم الخواطر
مشاركات: 795
اشترك في: 28 إبريل 2009, 8:51 pm
Real Name: جيهان راضي
Favorite Quote: المرأة عاشت ألوف السنين مثل مرآة تعكس صورة للرجل أكبر و أجمل من الحقيقة !
verification: ID verified and trusted writer
مكان: my own world
اتصال:

Re: مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة سندريلا »

donnabella كتب:دانتي كنتي محضراها بقي............
بداية قوية جدا و حوار مسترسل ... و أنا من عاشقة دمج الحوار بالعامية مع السرد بالفصحي
العنوان حلو جدا و يحمل غموض الأحداث القادمة
ننتظر البقية بشغف
بصراحة اه كنت محضراها هههههههههههههه
شكرا لمرورك يا نورا .. نورتيني و دائما تشجعيني
و أتمنى أن تعجبكم البقية بإذن الله :) flower1
صورة العضو الرمزية
سندريلا
مشرفة قسم الخواطر
مشاركات: 795
اشترك في: 28 إبريل 2009, 8:51 pm
Real Name: جيهان راضي
Favorite Quote: المرأة عاشت ألوف السنين مثل مرآة تعكس صورة للرجل أكبر و أجمل من الحقيقة !
verification: ID verified and trusted writer
مكان: my own world
اتصال:

Re: مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة سندريلا »

تنهيدة كتب::) كل سنة وانتى بخير ياجوجو ومبروك على انتهاء رواية تحب تشرب شاى الرواية الرومانسية الرقيقة :) ومبروك على بدئك فى رواية جديدة بدايتها تعدنا برواية قوية مليئة بالاحسايس والمشاعر المختلفة ...
اريد انا اعلق على الكثير من الاشياء الجميل التى حملها الجزء الاول من روايتك بدايتنا من اهدائك الملئ بالوفاء لمن تحبيهم
والمقدمة التى تخبرنا باننا سنبحث معكى عن الكثير من المفاتيح الخاصة :)
حواراك دائما يتسم بالبساطة التى تمتعنا كثيرا , جميل هو جو الصداقة والحب الذى تتكلمين عنه باحداث طبيعية تشعرنا وكاننا بداخل الاحداث
انت عارف ياجوجو انا اد اية متشوقة جدا لاستكمال الرواية دى بالخصوص لانى حاسة انها هتحمل مفاجأت قوية فى الاجزاء القادمة
بتمنى مش تتاخرى علينا فى الجزء الجاى :)لانى حاولت كتير بكل الطرق عشان اعرف ولو تفصيلة صغيرة وفشلت طبعا كالعادة معاكى
بتمنالك رواية ناجحة وممتعه كما عهدناكى من قبل بأتمنالك كل النجاح والتوفيق ياصديقتى العزيزة :) flower1
و انتي طيبة يا نهودتي يا رب ... و الله يبارك فيكي يا سكرة
ميرسي على كلامك الجميل ده يا قمر و يا رب أكون أده بس ...
و شكرا لتشجيعك ليا ع طول يا نهودة .. ربنا ما يحرمني منك أبدا ...
و أكيد مش حتوصلي لحاجة ههههههههههه كالعادة يعني ...
و أنا كمان بتمنالك كل توفيق و نجاح يا سكر ف حياتك يا صديقتي العزيزة :) flower1
صورة العضو الرمزية
سندريلا
مشرفة قسم الخواطر
مشاركات: 795
اشترك في: 28 إبريل 2009, 8:51 pm
Real Name: جيهان راضي
Favorite Quote: المرأة عاشت ألوف السنين مثل مرآة تعكس صورة للرجل أكبر و أجمل من الحقيقة !
verification: ID verified and trusted writer
مكان: my own world
اتصال:

Re: مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة سندريلا »

Ghadat2009 كتب:السلام عليكم يا جيجي

وحشتيني و وحشني أسلوبك الرومانسي الرقيق في السرد و الكتابة بوجه عام

هذا الجزء أحسسته قويا ثريّا ، انتقلنا من مكان آخر ( مابين الجامعة و البيت ) و من مشاعر و أجواء إلى أخرى ( ما بين المشاعر المرحة المشاغبة لمجموعة الصديقات و مابين الأجواء شديدة الحزن و الحب في منزل البطلة ) قمت بتلك النقلات بسلاسة ممتعة صدقا

صدق النعبير جعلني أحس كأنني أكاد أرى الشخصيات و أحس بهم ووصفك لأميرة راقني كثيرا

العنوان فيه غموض لذيذ مشجع على انتظار البقية بشغف

همسة أتمنى أن تتقبليها إن شاء الله : عبارة : يأكل أرزا بلبن مع الملائكة عرفت منذ فترة أنها لا ينبغي استخدامها لأسباب دينية فنجن لا نعلم أن الملائكة تأكل و عندما نذكرهم اسما نقول عبارة رضي الله عنهم كما عرفت

و ملاحظة بسيطة : ذكرتِ أن جميلة رفعت سماعة الهاتف ( هل قصدتِ نهى ؟ أم أنها شخصية أحرى في الرواية ؟ )

الرواية تبدو فعلا جميلة و أنتظر مع الجميع الجزء الثاني إن شاء الله

وفقك الله و رزقك راحة البال و البركة في الوقت إن شاء الله flower1 flower1 flower1
و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
إنتي كمان وحشانا كلنا يا غادة أكيد مش أنا بس و الله .... و وحشنا تواجدك و نقدك المتميز و أعمالك الرائعة
شكرا ا حبيبتي على تحليلك الجميل اللي أكيد نورني كتير ...
و جزاكِ الله كل خير على نصيحتك الجميلة و أنا عدلت الرواية زي ما قلتِ ...
و أنا بجد اللي منتظرة ردك و تحليلك الجميل كالعادة ... :) flower1
صورة العضو الرمزية
هبة الله محمد
مشرفة قسم أخبار الأدب
مشاركات: 672
اشترك في: 28 نوفمبر 2008, 12:20 am
Favorite Quote: الجحيم هو الآخرين.
verification: ID verified and trusted writer

Re: مفاتيح خاصة ج1

مشاركة بواسطة هبة الله محمد »

وحشتيني يا جيهان ووحشني كتابتك لسه قدامي أجزاء كثر أقرىها علشان كده هصر تعليقي شوية
صورة
أضف رد جديد

العودة إلى ”روايات“